تمرين بسيط للوقايه من الزهايمر

بنوته مصريه

مراقب اقسام
طاقم الإدارة
يمكن أن تساعد الممارسةُ المنتظمة للتأمل الذاتي، والتي تتكون من تحليل مشاعرك وأفكارك، في مكافحة التدهور المعرفي؛ وفقاً لنتائج دراسة دولية نُشرت هذا الصيف. في الآتي تفاصيل الدراسة:




مزيد من التأمل، مزيد من القدرات المعرفية
اعتمدت هذه الدراسة، التي أجراها باحثون بريطانيون وفرنسيون وبلجيكيون وألمان، على بيانات من تجربتين سريريتين شملتا، ما مجموعه 259 مشاركاً، تتراوح أعمارهم بين 69 و73 عاماً.. أجاب هؤلاء المتطوعون على عدة أسئلة حول عادات أسلوب حياتهم، بما في ذلك عدد المرات التي انغمسوا فيها في تحليل وفَهْم أفكارهم ومشاعرهم؛ أيْ كم مرة مارسوا الاستبطان، ثم قارن الباحثون هذه الاستجابات والصحة الإدراكية لكل مشارك، وكانت النتيجة أن الأشخاص الذين مارسوا الاستبطان أكثر، هم أيضاً أولئك الذين يتمتعون بقدرات معرفية أفضل.

يشير هذا إلى أن "التأمل الذاتي" يمكن أن يكون "أداة مفيدة لمساعدة الأشخاص على البقاء بصحة جيدة مع تقدمهم في العمر"، وخاصة أولئك المعرضين لخطر الإصابة بالخَرَف، كما تقترح الدكتورة هارييت ديمنيتز كينج، المؤلفة المشاركة في الدراسة، في إحدى الصحف الصادرة من جامعة لندن.
من الناحية العملية، الأمر يتعلق ببساطة بأخذ الوقت للتفكير والتحليل والتعبير عن أفكارك ومشاعرك وسلوكياتك ورغباتك.

فوائد صحية أخرى إضافية
ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من العمل للتحقق من صحة هذه الدراسة.. رغم أن بعض الدراسات السابقة قد أظهرت بالفعل، أن الاستبطان يرتبط بتحسين التعافي من الاكتئاب، وتحسين صحة القلب والأوعية الدموية.
 

المواضيع المشابهة