أسباب تجعلك دائمة الغضب على طفلك

بنوته مصريه

مراقب اقسام
طاقم الإدارة

هل تثورين غضباً في وجه طفلك، ثم تندمين على ذلك؟ جميع الأمهات معرّضات للغضب وفقدان الأعصاب أحياناً، ولكن إن كنتِ غاضبة باستمرار، وتشعرين بأنكِ لا يمكنكِ التعامل مع طفلك دون غضب وصراخ، فأنتِ بحاجة إلى البحث وراء أسباب غضبك المستمر، حتى تصحّحي مسار أسلوب تعاملكِ مع طفلك، فأطفالنا بحاجة إلى خلق مناخ أسري هادئ ومستقر حتى يحصلون على نمو صحي. وفي ما يلي 5 أسباب خفيّة تدفعكِ لتكوني أمّاً غاضبة باستمرار.


1- توقّعاتك عالية لنفسك أو لطفلك
لا يوجد طفل مثالي أو أم مثالية، لذا فإن التوقعات المرتفعة التي لا تستند إلى الواقع تؤدي حتماً إلى الشعور بالفشل والإحباط، طفلك يخطئ، يخسر درجات في المدرسة، يتصرف بطريقة خاطئة في مكان عام، يتهرّب من الأعمال المنزلية، لا تصنّفي هذا على أنه فشل منها أو فشل منكِ في تربيته، أخبري نفسك أن طفلك طبيعي، وأنكِ أم رائعة، وتعاملي مع الموقف السلبي على أنه حالة تحتاج إلى تصحيح وحسب، ولا تستدعي أن تحكمي على نفسك أو على طفلك بالفشل.

2- طفلك يرتكب سلوكيات لا تحبينها في نفسك
إذا كان لديكِ صفة سيئة، واكتسبها طفلك منكِ، فهذا يشعركِ بالغضب، والحقيقة أنتِ تسقطين غضبك من نفسك على طفلك، لذا فالأولى هو تصحيح سلوكك الخاطئ، ومن ثم سوف يحاكي طفلك تغييرك للأفضل، أو تقبّل نفسك وتقبّل طفلك لأنه لا ذنب له.

3- لا تقدّمين لنفسك الرعاية الذاتية
تظن بعض الأمهات أن الرعاية الذاتية نوع من الأنانية لأنها تتطلّب الوقت والمال، لكن إهمالك لصحتك وجمالك يجعلكِ أقل رضى وسريعة الغضب، لذا فإن رعايتك لنفسك تصب في مصلحة طفلك، حيث تصبحين أكثر هدوءاً وسعادة، وتصبح صحتك أفضل ولياقتك أعلى، ما ينعكس إيجاباً على تعاملك مع طفلك.

4- تظنين أن الغضب هو الطريقة الوحيدة لجعل طفلك يستمع لكِ
الغضب هو الطريقة المثالية للإنسان الذي يشعر بالعجز، أما الأم الواثقة التي تستخدم أساليب تربوية صحيحة، فلن تلجأ إلى الغضب والصراخ لأنها تستطيع التعامل مع طفلها بأساليب أفضل.

5- تشعرين أنكِ لستِ جيدة بما يكفي
الشعور أنكِ لستِ جيدة كفاية يسبب لكِ الإرهاق النفسي، ما يجعلكِ غاضبة باستمرار، لذا أنتِ بحاجة إلى تعزيز ثقتك بنفسك، والتركيز على نقاط قوتك ومميزاتك، وأن تثقي بأنكِ أم رائعة وجيدة بما يكفي لطفلك.