هل ستتخلى ميغان عن إطلالتها الباهظه؟

بنوته مصريه

مراقب اقسام
طاقم الإدارة


هل ستتمكّن ميغان من تدبّر تكلفة إطلالاتها؟ هل سيكون زوجها قادراً على تأمين الأموال اللازمة لأناقتها؟
ما بات يعرفه الجميع أن الأمير تشارلز هو المسؤول عن تغطية تكاليف إطلالات كلّ من ميغان ماركل ودوقة كامبريدج كيت ميدلتون.

إذا ما عدنا بالذاكرة قليلاً وراجعنا بعض الأرقام، يتبيّن أن كلفة إطلالات ميغان ماركل خلال عام 2018 بلغت تقريباً 500 ألف دولار أميركي بين أزياءٍ جديدة من أهمّ الماركات أمثال جيفنشي وستيلا ماكارتني وديور وبرادا إلى جانب قطع من المجوهرات والماس والذهب. أما في عام 2019، فقد أعلنت ميغان ماركل حملها بطفلها الأول آرشي ومنها دخلت في إجازة الأمومة وقد شهدنا تراجعاً ملحوظاً في مصروف إطلالاتها الذي وصل إلى 274 ألف دولار أميركي مع بعض القطع الجديدة.

مثلاً، خلال جولتها إلى منطقة جنوب أفريقيا، اتّجهت ميغان إلى تكرار الكثير من أزياء الجولة الأسترالية وقد قيل إنها قامت بهذه الخطوة دعماً للاستدامة.

لكن ميغان شكّلت حالة استثنائية ولم تتردّد أبداً في كلّ إطلالة في أن تظهر تمرّدها على البروتوكول الملكي وخروجها عن قواعد الإطلالات من تخلّيها عن الجوارب إلى طلاء الأظافر وبعض الفساتين التي وُصفت بالجريئة.

اليوم، دوقة ساسيكس خارج دائرة العائلة الملكية وهذا يعني أنها ستصبح مسؤولة بنفسها عن تكاليف إطلالتها. من جهةٍ، إطلالاتها ستصبح معدومة بعض الشيء أمام الكاميرات، ما يعني أنها قد تكتفي بالأزياء التي تملكها والتي كانت قد اعتادت عليها أي سراويل الجينز والقمصان التي مُنعت من ارتدائها.

 

المواضيع المشابهة