فيضانات تضرب أثيوبيا والسودان تحذر من سيول جديده

بنوته مصريه

مراقب اقسام
طاقم الإدارة

كشف الكاتب الصحفي الإثيوبي أنور إبراهيم عن أن الفيضانات تضرب عدة مناطق في إثيوبيا على رأسها إقليم العفر بشرق إثيوبيا، ومقاطعة سلطي بجنوب إثيوبيا، ومناطق في أقليم امهرا، وقري ومناطق حول مدينة بحردار ومناطق حول مدينة قندر باقليم أمهرا.


وكتب إبراهيم على صفحته على موقع التواصل الإجتماعي «فيس بوك»، أن منسوب المياه ارتفع بصورة كبيرة في بحيرة تانا «مبنع النيل الأزرق» مؤكدا أن هذا الأمر لم يحدث منذ سنوات بعيدة.


وذكر حساب باسم «هلال العفري» على موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك أن الناشطين العفر، شنوا هجوما على صفحة رئيس الوزراء الإثيوبي في الفيس بعد تجاهله للمتضررين من فيضانات نهر أواش في الإقليم العفري.


واجتاحت الفيضانات اقليم عفر شمال شرقي اثيوبيا حيث قالت لجنة إدارة الكوارث والمخاطر بالإقليم، ان نحو 72 ألف شخص، نزحوا من منازلهم، بسبب الأمطار الغزيرة، وفيضان «نهر اواش» الذي اجتاح 14 محافظة بالإقليم، فيما ذكرت تقارير إعلامية أن حوالي ربع مليون نازح في عفر يعانون بسبب فيضان نهر الأَواش.

وقالت لجنة الكوارث بإقليم عفر طبقا لصفحة الإقليم العفري بالعربي على موقع التواصل الإجتماعي «فيس بوك». إن سكان مناطق «جيليلو» و«ديبل» و«جيفريمو»، باتوا محاصرين بالمياه وان الجهود جارية لإنقاذهم، مشيرة أن الفيضانات تسببت في نفوق مئات المواشي، واتلاف محاصيل الموسم الزراعي، خاصة محاصيل الطماطم والبصل والذرة، والتي زرعت على مساحة 21 ألف هكتار. ويعتبر نهر اواش من الأنهار الاثيوبية الخالصة، حيث يبدأ وينتهي داخل اثيوبيا، بطول يبلغ نحو 1200 كلم.