حادث مأساوى فى القاهرة

بنوته مصريه

مراقب اقسام
طاقم الإدارة

أعلنت وزارة الصحة المصرية، ليل الأحد، عن سقوط 19 قتيلا و30 جريحا في حريق ناتج عن حادث مروري قرب معهد الأورام في العاصمة المصرية القاهرة.

وأكد الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي باسم الوزارة، نقل الضحايا إلى مستشفيات معهد ناصر، المنيرة، والقصر العيني، بالإضافة إلى وجود كيس أشلاء للضحايا، موضحا أنه تم الدفع بـ42 سيارة إسعاف فور وقوع الحادث لنقل المصابين.

وأوضح مجاهد أن هناك من 3 إلى 4 حالات حرجة بالرعاية المركزة في مستشفى معهد ناصر، وتنوعت بقية الإصابات ما بين كسور بسيطة إلى متوسطة، بالإضافة إلى وجود حالات حروق بدرجات مختلفة، وجروح قطعية في أماكن متفرقة بالجسم كما أن بعضهم وقع فى النيل من جراء شدة الانفجار

وزارة الصحة المصرية سارعت إلى التعامل مع الحادث المأساوي
وأشار مجاهد إلى أن الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، تفقدت أحوال المصابين للاطمئنان على حالتهم الصحية، وتحدثت مع أهالي المصابين لطمأنتهم، كما قدمت التعازي لأسر المتوفين، ووجهت فريقا من الطب النفسي لمساعدة أسر الضحايا.

وقال مجاهد إن زايد وجهت بإخلاء 54 حالة مرضية كانت محجوزة داخل المعهد القومي للأورام، وتحويل 30 منهم إلى مستشفى معهد ناصر، ونقل الباقين إلى مستشفى دار السلام هرمل، مع التوجيه بتوفير كافة سبل الرعاية لهم، وتلقي الرعاية الطبية اللازمة.

وأضاف أن الوزيرة شددت على رفع درجة الاستعداد للحالة القصوى، حيث تم استدعاء الأساتذة والاستشاريين من كافة التخصصات، خاصة الجراحات الدقيقة، كما اطمأنت على أرصدة الدم بمستشفى معهد ناصر وجاهزيتها لتقديم كافة أوجه الرعاية للمصابين.

ولفت مجاهد إلى انعقاد غرفة الأزمات بديوان عام الوزارة لمتابعة تداعيات الحادث والوقوف على آخر المستجدات.

سيارة في الاتجاه العكسي
سيارة اندفعت في الاتجاه العكسي بسرعة كبيرة جدا، واصطدمت بثلاث سيارات أخرى، وهو ما أدى لاشتعال حريق ووفاة هذا العدد الكبير من الضحايا.


ويقع معهد الأورام القومي في حي المنيل، ويطل على النيل مباشرة، وهي منطقة تشهد كثافة مرورية كبيرة.

ونفت عدة مصادر ما تردد في البداية عن وقوع انفجار داخل مقر معهد الأورام، ربما يكون مصدره أنبوبة أكسجين.

وانتقلت إلى موقع الحادث على الفور فرق أمنية وأخرى من المعمل الجنائي لتحديد أسباب الحادث، كما تولت النيابة العامة التحقيق.