معتقدات غير صحيحه عن سرطان الثدى

بنوته مصريه

مراقب اقسام
طاقم الإدارة

وجود حالات سرطان الثدي في العائلة تزيد نسبة الإصابة به!

- فكرةٌ خاطئةٌ تماماً، فقد أكّدت الدراسات أن نسبة النساء اللواتي تم تشخيص إصابتهن بسرطان الثدي، لم يسجّل تاريخ عائلاتهن أي إصابة بنسبة 70%. ولكن هذا لا يلغي تأثير عامل الوراثة على زيادة فرص الإصابة بهذا المرض، حيث أن احتمال ذلك يتضاعف بإصابة المقربين من الدرجة الأولى مثل الأم.

يؤدي ارتداء حمالة صدر غير مناسبة إلى الإصابة بهذا المرض!

- من المعتقدات غير الصحيحة حول هذا المرض، أن ارتداء حمالات الصدر السلكية قد يؤدي إلى الضغط على العقد الليمفاوية في الثدي وبالتالي تراكم السموم، ما يزيد فرصة تكوّن الخلايا الورمية. أي احتمال الإصابة بسرطان الثدي. إلا أن الحقيقة تشير إلى أن نوع حمالة الصدر لا يؤثر بأي بشكل من الأشكال على احتمال خطر الإصابة بهذا المرض.

تدل الكتل والنتوءات في الثدي على الإصابة بالسرطان!

- 80% من الكتل النسيجية والنتوءات المحسوسة في الثدي تكون ناتجة عن تغيّرات ورمية غير سرطانية تعتبر حميدة. لذلك من الضروري استشارة الطبيب المختص عند ملاحظة أي تغيّر مرتبط بشكل الثدي، إفرازاته أو بنيته. وبعدها يتم تحديد نوع هذا التغيّر للمباشرة بالعلاج المبكر في حال كانت الإصابة ناتجة عن سرطان الثدي.

حشوات تكبير الثدي تزيد خطر الإصابة بالسرطان!

- فرصة الإصابة بسرطان الثدي لن تزيد عند النساء اللواتي خضعن لعملية جراحية لتكبير الصدر بزرع الحشوات الطبية. ولكن أحياناً تعيق هذه الحشوات تصوير الثدي الشعاعي ما يتطلب تكرار جلسات التصوير عدّة مرّات للحصول على صورة كاملة لأنسجة الثدي.



حجم الثدي الصغير بعيد عن سرطان الثدي!

- لا يرتبط حجم الثدي باحتمال الإصابة بهذا السرطان، ولكن قد يكون من الصعب تشخيص إصابة النساء ذوات الثدي الكبير سواء بالفحص السريري أو من خلال الصورة الشعاعية.

الماموغرام يرفع نسبة الإصابة بالمرض!

- تُستخدم الإشعاعات بكميات قليلة جداً في هذا النوع من التصوير الطبي، بشكل لا يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي. لذا لا تخافي من الخضوع لهذه الصورة بشكل دوري بهدف الوقاية.


- قد تنشأ الخلايا الورمية في بعض الحالات "بعد خضوع السيدة لجراحة استئصال الثدي العلاجية أو الوقائية" بنسبة تصل إلى 10%.

التاريخ العائلي للأب لا يؤثر على احتمال إصابتك بسرطان الثدي

- تتماثل أهمية التاريخ العائلي لحالات الإصابة بسرطان الثدي للسيدات من جانب الأب والأم على حد سواء
.
 

.

.