كيف تتجنب العطش فى نهار رمضان الحار

بنوته مصريه

مراقب اقسام
طاقم الإدارة

الكثير منَّا يواجه مشكلة العطش الشديد في نهار رمضان، ويحدث ذلك بسبب عوامل عديدة، منها الجلوس في أماكن مرتفعة الحرارة، أو بذل مجهود زائد، أو عدم تناول كميات كبيرة من السوائل في الفترة التي تقع بين الإفطار والسحور.


نصائح لتجنُّب العطش في رمضان:
تقليل تناول الأطعمة المالحة والمخلّلات والبهارات الحارّة؛ إذ تمتصّ البهارات ماءَ الجسم وتستهلكه، وتزيد الإحساس بالعطش؛ لوجود عنصر الصوديوم بها.


التقليل من كمية الحلويات التي نتناولها، خاصةً في فترة السحور، فتناولها بكميات مفرطة يزيد من شعورنا بالعطش.


شرب الأعشاب أو الشاي الأخضر، أو عصير الليمون.


عصير البطيخ


الكثير منَّا يواجه مشكلة العطش الشديد في نهار رمضان، ويحدث ذلك بسبب عوامل عديدة، منها الجلوس في أماكن مرتفعة الحرارة، أو بذل مجهود زائد، أو عدم تناول كميات كبيرة من السوائل في الفترة التي تقع بين الإفطار والسحور.


نصائح لتجنُّب العطش في رمضان:
تقليل تناول الأطعمة المالحة والمخلّلات والبهارات الحارّة؛ إذ تمتصّ البهارات ماءَ الجسم وتستهلكه، وتزيد الإحساس بالعطش؛ لوجود عنصر الصوديوم بها.


التقليل من كمية الحلويات التي نتناولها، خاصةً في فترة السحور، فتناولها بكميات مفرطة يزيد من شعورنا بالعطش.


شرب الأعشاب أو الشاي الأخضر، أو عصير الليمون.

عصير البطيخ من أكثر المشروبات التي يُفضَّل تناولها في رمضان، حيث إنه يحتوي على ما لا يقل عن ٩١٪ من الماء، فيمنح الجسم الترطيب العميق.


الابتعاد عن المنبّهات مثل الشاي والقهوة والنسكافيه، خاصّةً في فترة السحور، وذلك لأنّها تُفقِد الجسم الكثير من السوائل.


كما ننصح بتناول ثمرة من الموز أو التمر أو المشمش المجفف في السحور، فإن هذه الأطعمة غنية بالبوتاسيوم الذي يمنع الشعور بالعطش عند الصيام.


تناول طبق من السلطة مع الحرص على إضافة الطماطم، لأنّها تمنح ترطيبًا للجسم وتمدّه بالطاقة، أو تناول كوب من عصير الطماطم مع السحور.


تناول كوب من الزبادي أو اللبن الرائب في الإفطار والسحور يساعد على الهضم، ويمد الجسم بطاقة إيجابية تجعلنا أكثر نشاطًا وقدرة على مقاومة الجوع والعطش في رمضان.


بدء الإفطار بثلاث حبات من التمر، يتبعهم كأس من الماء أو الحليب، ثمّ الانتظار عشر دقائق قبل تناول وجبة الإفطار.

لا يُنصح بشرب كميّات كبيرة من الماء في فترة السحور، حيث إنّ الجسم لا يستفيد من الماء الزائد.


تناول البقوليات خلال فترة السحور؛ لأنها تحتوي على الألياف والكربوهيدرات.


الحرص على الجلوس في أماكن باردة ومكيفّة، حيث إنها تساعد الجسم على الاحتفاظ بالمرطبات الموجودة به لأطول فترة ممكنة.

تأخير السحور إلى موعده، وعدم التبكير به.


تجنُّب ممارسة التمارين الرياضيّة التي تستهلك طاقة الجسم، وتُشعِره بالإرهاق والتعب والعطش.
 

المواضيع المشابهة