حقي كطالب علم عراقي..بقلمي..!!

حقي كطالب علم عراقي..بقلمي..!!
---------------------------------

بسم الله المنزل بكتابه واللذين اوتوا العلم درجات
وصلاته وسلامه على محمد أعلم أهل الأرض والسموات
وآله كنوز المعرفة ولآلئ أنوار المتقدمين والمتأخرين من عقدت لمقامهم الآيات
وصحابته اعلام الهدى المقتدين بنبيهم وآله..سادة الدين وقادة الفتوحات
السلام عليكم:
أما بعدُ:
لقد أثنى الله سبحانه وتعالى على طلبة العلم بكثير من آيات الذكر الحكيم..وأحاديثا فُصلت أبوابها ونسخت مجلداتها برفيع مقام أهل العلم..
وأقتصر على موضوعي بهذا المحفل خشية اللإطالة..

فعندما يكون طالب العلم عالي الشأن بين أقرانه..حسن الذكر في الملأ الأعلى..وأن الملائكة من تضع أجنحتها لهم رضا بما يصنعون..فمؤكد إن من يقوم على خدمتهم تلبية لمقام العلم ولتذليل الصعاب أمامهم له نصيب من الرضا والتمكين من أهل السماء والأرض . فعند الله لاتضيع مثقال ذرة خير..
سادتي الأكارم:
...لو رجعنا لعهد الستينات .. كانت الخدمات العصرية الميسرة في البيوت آنذاك موازية لما يتم تقديمه في مدارسنا..ونذكر منها الصحيات ومياه الشرب والتدفئة((مدفأة نفطية نوع علاء الدين)) أما في الصيف فكانت المراوح السقفية والمنضدية والانارة العادية..
...اذا..لنرجع لزمننا الألفيني الجديد...!!
حيث أجهزة التكييف ((التدفئة والتبريد)) غطت معظم المنازل . والماء المقطر والانارة المتنوعة والتفنن بالخدمات الصحية وغيرها .. من حيث لم يتم اي تحديثات بمدارسنا قاطبة بخصوص تقديم الخدمة لطلبتنا الاعزاء..فهي على حالها ومتهالكة..
..أذكر اخوتنا الافاضل عندما كنا تلاميذ كان اساتذتنا يعلمونا بأننا جيل المستقبل .. نحمد الله على امرنا وحالنا..كانت ارضنا خصبة ومزارعوها ماهرين ..
وأرمق بقولي لأساتذتنا الاجلاء الذي درسونا في تلك المدارس عندما كان بناؤها وخدماتها فتية..!!
فاليوم الكوادر التدريسية يبذلون مابوسعهم لمواكبة تطور اساليب الدراسة ومناهجها..
..ولكن..مازالت هناك مشكلة الواقع الخدمي المتغافل عنه..؟؟
علاوة على التكافل الاجتماعي الهام بالنسبة لمستوى جهد عطاء الطالب..والذي لم يكن بمحضر مناقشتي..!!
فأني اليوم افتش عن كلمة .. كُنا نُلَقن بها..هي: ((أنتم جيل المستقبل...))
هل بأمكاننا أن نتغاضى عن توجيه طلبتنا بما تم تلقيننا بالسابق بانهم جيل المستقبل ام نذكرها بوصفنا اياهم . حقا هم جيل مستقبل أمتنا .. ولكن من الغير ملائم أنهم سيحملون بصمة ذكراهم عن صورة مدارسهم التي تلقو تعليمهم فيها .. وسيحملوها معهم لمستقبلهم..أعتقد أمر مخجلٌ لايوصف..يحتاج الى الوقوف عندها ..!!
والامثلة تضرب ولا تقاس أوكما يقال..ان كان البلد الطيب يخرج نباته طيبا مطيباً بما تم توفيره من ارضا خصبة ومراعٍ وافرة الثراء..فهل تتساوى بالمحبة والعطاء هي والأرض المجدبة التي قد أُجبر زُراعِها نثر بذورهم فيها..؟؟
أسأل نفسي وأسألكم..
..أمر آخر..فعندما يطالب متقدم ما .. لأنشاء مدرسة أهلية يلزم بتهيئة خدمات كبيرة كتوفير أجهزة تكييف لتهيئة الصف المريح وأن قياس مقاعد بعدد لايتجاوز نُصَيف أو ربع تعداد طلبة مدارس الحكومية اضافة للمرافقات الصحية بان تكون لكل 25 طالب((تواليت)) عدا صحيات الادارة والمعلمين .. من حيث مدارس الحكومية بتعداد 600طالب لا يتوفر على الاغلب ثلاثة هذا إن لم يكن اثنان .. او واحدة صالحة نوعاً ما . اضافة لطلبتنا الذي ترتجف اصابعهم من برد الشتاء خاصة..خاصة تلاميذ الصفوف الأولية فيها..وفي الصيف مروحة واحدة تتراقص عند تشغيلها فرحا بتيار الكهرباء في بادئ الأمر ثم يلين قلبها وتستسلم من بعد للعطاء.. فما معنى هذا..أي أنه مستحق طلبتنا هذه الخدمة..وهي محجوبة عنهم لأسباب الجميع يعلم بها..!!
نسأل الله ترفع الغمة ويُبسط الأمن وأن تنصلح الامور ويأخذ كل ذي حق حقة ..لاسيما نواة مستقبل بلدنا..طلبة العلم ومدارسهم مبنى ذكرياتهم العلمية..كي يحملوا من ذكريات طفولتهم .. لتُعبَّد فيها جنبات طريق مستقبلهم . ان شاء الله ..
اقول قولي مكتفيا بهذا القدر من الألم..وأشكركم على حسن الاطلاع..
ودمتم بحفظ الله
أخوكم: أبو محمد
18آيار2019
 
التعديل الأخير:

بنوته مصريه

مراقب اقسام
طاقم الإدارة

أهلا بعودتك البهية وبعوده كتاباتك الجميلة التى تحمل كم من المعانى افتقدناه كثيرا
التعليم فى مصر لا يفرق كثيرا عن العراق
مدارس حكومية أكثر من متهالكة بدايه من المقاعد والنضافه والكثافة المرتفعه جدا للفصول
أذكر أنى ذهبت مع جارتى لمدرسة ابنها الابتدائية ورأيت بعينى 80 طالبا فى الفصل الواحد
لا أعرف كيف يجلسون ولا كيف يتنفسون ولا حتى كيف يستمعون الى مدرس لا قدره له على توصيل المعلومة اصلا لكل هذا العدد فيلجأ الى الدروس الخصوصيه التى أصبحت لعنة هذا الزمان
التعليم هنا أسوأ ما يمكن رغم انه فى الماضى كان طلاب الدول المجاوره وحتى البعيده يأتون الى مصر منارة التعليم
لا يسعنا سوى ان نقول رحمة الله على جيلنا ورحمة الله على أجيال المستقبل
 
أهلا بعودتك البهية وبعوده كتاباتك الجميلة التى تحمل كم من المعانى افتقدناه كثيرا
التعليم فى مصر لا يفرق كثيرا عن العراق
مدارس حكومية أكثر من متهالكة بدايه من المقاعد والنضافه والكثافة المرتفعه جدا للفصول
أذكر أنى ذهبت مع جارتى لمدرسة ابنها الابتدائية ورأيت بعينى 80 طالبا فى الفصل الواحد
لا أعرف كيف يجلسون ولا كيف يتنفسون ولا حتى كيف يستمعون الى مدرس لا قدره له على توصيل المعلومة اصلا لكل هذا العدد فيلجأ الى الدروس الخصوصيه التى أصبحت لعنة هذا الزمان
التعليم هنا أسوأ ما يمكن رغم انه فى الماضى كان طلاب الدول المجاوره وحتى البعيده يأتون الى مصر منارة التعليم
لا يسعنا سوى ان نقول رحمة الله على جيلنا ورحمة الله على أجيال المستقبل
صدقت اختنا الفاضلة ..وشكرا لترحيبكم ..
للاسف واقعنا العربي متشابه..لكون من استلم المسؤولية همهم ارباحا والحصول على المال باي وسيلة على حساب بلدهم ووشعبهم الذي اعطو اصواتهم لهم ليجلسو بهذه المقاعد..
 

فارس بلا جواد

مراقب اقسام
طاقم الإدارة

في مدارسنا تناقض كبير و بون شاسع بين المناهج التي تدرس..و مستوى الخدمات التي تقدم لهم
و فوقها يطلب منهم التفوق أو النجاح على اقل تقدير
قد تدهورت مؤسسة التعليم عندنا الى الحد الذي يجعلها تتربع في قعر ترتيب مؤسسات التعليم للعالم الثالث
فأي مستقبل ينتظرهم..و اي دور سيعهد إليهم في إدارة بلدهم حينها.
و ل كانت هناك خشية من التأريخ و ماذا سيسجل عن هذه الحقبة لما حصل هذا
و لكن على من تنفخ مزاميرك يا داود
:1h07: